كيف تتم عملية تجميل الانف وما أهميتها في استعادة الثقة بالنفس؟

تواصل معنا

    العيادة

    بواسطة | يوليو 27, 2022

    في المناسبات السعيدة تراهم يتوارون عن الأنظار وفلاش الكاميرات خوفًا من أن تلتقط لهم صورة أو يلاحظ أحدهم المشكلة التي يعانونها مع أنوفهم البارزة، مشكلة قد تسلب منهم الراحة النفسية، ويخسرون على  إثرها ثقتهم بأنفسهم.
    ساعدت عمليات التجميل الكثيرين في تجاوز مشكلتهم النفسية مع مظهرهم ومظهر وجههم بواسطة تقنيات حديثة. في السطور التالية سنعرف كيف تتم عملية تجميل الانف بالوسائل الطبية المختلفة، وتأثير الجراحة الناجحة على الحالة النفسية للخاضعين للعملية.

    العلاقة بين عملية تجميل الأنف وتحسن الحالة النفسية للبعض 

    إن لم يكن لعمليات التجميل تأثير إيجابي على الحالة النفسية لما أقدم عليها أحد، فغالبًا ما تُجرى تلك العمليات لمساعدة الأشخاص في تحسين ملامح الوجه التي تؤرقهم وأحياناً ما تمنع عنهم متعة الحياة ويحلمون باليوم الذي يستطيعون فيه التخلص منها. 

    تواصل مع دكتور محمد المحروقي

       

      “كيف تتم عملية تجميل الانف؟ ” تعرف على وسائل تجميل الأنف المختلفة

      تختلف كيفية إجراء عملية تجميل الأنف من حالة لأخرى وفقًا للمشكلة التي تعانيها، والتي قد يتطلب بعض منها التدخل الجراحي، والبعض الآخر يُمكن علاجه بتقنية الليزر.

      • كيف تتم عملية تجميل الانف جراحيًا؟ 

      تُجرى عملية تجميل الأنف جراحيًا بإحدى الطريقتين:

      • الجراحة المغلقة، عن طريق صُنع شقوق صغيرة داخل الأنف غير ملحوظة ولا تترك أثرًا على الجلد. 
      • الجراحة المفتوحة، تُجرى من خلال شقوق صغيرة واضحة بالأنف، تستغرق بضعة أشهر حتى تختفى آثارها بالكامل من على سطح الجلد.
      • كيف تتم عملية تجميل الانف بالليزر؟

      تُستخدم تقنية الليزر في تجميل الحالات التي تعاني تضخم الغدد الجلدية الدهنية Rhinophyma، الأمر الذي يؤدي إلى كبر حجم الأنف بصورة غير طبيعية. 

      تُجرى عملية تجميل الأنف بالليزر من الخارج بدون جراحة، وذلك عن طريق استخدام الموجات فوق الصوتية لتشكيل العظام وتكسيرها دون المساس بالأنسجة الرخوة. 

      يمكن استخدام أشعة الليزر في إزالة اللحمية أيضًا، وعلاج حساسية الأنف الناتجة عن وجود غضاريف كبيرة بجوار الحاجز الأنفي.

      تعرف على  سعر عملية تجميل الأنف بالتقنيات المختلفة. 

      فوائد استخدام أشعة الليزر في عمليات تجميل الأنف

      على عكس الجراحة التقليدية التي قد تُخلف ندوبًا على الجلد ولها من المُضاعفات ما يكون أكثر خطورة من المشكلة التي تعانيها الحالة الخاضعة للجراحة، يتميز الليزر في تلافي تلك الأمور لتحقيق أفضل نتيجة ممكنة للجراحة إذ يتميز بـ:

      • دقة التصويب في المكان المراد إجراء شق به دون أن تخطئه يد الجراح.
      • لا يحدث نزيف للمريض بالقدر التي تحدثه العمليات الجراحية.
      • تجنب التعرض لعدوى الشق الجراحي أثناء إجراء الجراحة التقليدية.
      • توفير الوقت، حيث لا تتعدى عملية تجميل الأنف بالليزر الـ 30 دقيقة.

      آثار الخضوع لعملية تجميل الأنف على الحالة النفسية

      بعد أن انتهينا من توضيح النقطة الأولى في مقال اليوم: كيف تتم عملية تجميل الانف، لننتقل إلى الحديث عن النقطة الأخيرة وهي آثار الجراحة الناجحة على الحالة النفسية.

      عمليات التجميل كغيرها من العمليات معرضة للنجاح أو الفشل، لذا ستترك أثرًا في مظهر ونفسية صاحبها، سواء كان إيجابياً أو سلبياً. 

      ومن أبرز آثار عمليات التجميل الإيجابية:

      • التأثير النفسي 

      إذ يشعر المريض بالرضا العام عن مظهره الجديد وعن اختياره للطبيب أو المركز الذي أُجريت العملية به.

      • الشجاعة في تكرار التجربة

      كل عملية تجميل ناجحة تشجع صاحبها على تكرار الأمر مرة أخرى لتجميل منطقة ما بالوجه أو الجسم، إذ يُكسبه نجاح الجراحة الثقة الكافية في مبدأ الجراحات التجميلية بشكل عام.

      ولكن علينا أن نعلم أنه كما أن آثار عمليات التجميل غالباً ما تكون إيجابية بسبب تطور هذا النوع من الجراحات على مستوى العالم إلا أنه أحياناً ما تقع أخطاء طبية غير محسوبة، لذا يجب اللجوء إلى افضل دكتور تجميل انف في مصر لإجراء الجراحة.

      اقرأ ايضا : ما مدة عملية تجميل الانف؟ ولماذا نلجأ إليها من الأساس؟

      مقالات متعلقة

      أفضل دكتور تكبير الثدي في مصر 

      أفضل دكتور تكبير الثدي في مصر 

      إن قرار الخضوع لـ عمليات تكبير الثدي ليس بالقرارات التي من السهل اتخاذها، وتجد السيدات صعوبات بالغة في اختيار أفضل دكتور تكبير الثدي في مصر ، وذلك بسبب الجهل  بمعرفة المعايير التي يتم اختيار طبيب التجميل على أساسها. في سطور هذا المقال نعرض لكِ قائمة بالمعايير التي...

      تجميل الثدي بعد الاستئصال: عمليات الترميم تفتح بابًا للأمل أمام محاربات السرطان

      تجميل الثدي بعد الاستئصال: عمليات الترميم تفتح بابًا للأمل أمام محاربات السرطان

      لا شك أن الإصابة بسرطان الثدي تُعد من التجارب القاسية، لا سيما إن تطلب الأمر استئصالًا كاملًا للثدي، فتلك التجربة لا تقتصر فقط على محطات العلاج الكيميائي والإشعاع، إنما تنطوي على فقد معالم الأنوثة التي تتضمن أهم سمات الجمال بالنسبة للسيدات، كذلك سقوط خصلات شعرها التي...